للفكاهه أهميه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  إلهي لا تعذب لساناً يخبر عنك ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تو النهار
Admin


عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 10/03/2011

مُساهمةموضوع: إلهي لا تعذب لساناً يخبر عنك ...    الإثنين مارس 14, 2011 10:10 am

إِلَهِي لاَتُعَـذِّب لِسَـانـاً يُخْبِر عَنْــكَ

( إلهي لا تعذب لساناً يُخبر عنك، ولا عيناً تنظر إلى علوم تدلّ عليك
ولا يداً تكتب حديث رسولك؛ فبعزتك لا تدخلني النار )

هكذا كان ابن الجوزي - رحمه الله - يناجي ربه ، وربما ابتهل إلى ربه قائلاً
(ارحم عبرة ترقرق على ما فاتها منك ، وكبداً تحترق على بُعدها عنك )

إن الانكسار والانطراح بين يدي الله تعالى أعظم العبادات وأجلُّ القربات ؛
فالدعاء هو العبادة ؛ حيث يتضمن أنواعاً كثيرة من العبادة كإسلام الوجه لله تعالى ،
والرغبة إليه ، والاعتماد عليه والتذلل والافتقار

يقول مطرف بن عبد الله بن الشخّير -رحمه الله-
(تذاكرتُ : ما جماع الخير؟
فإذا الخير كثير الصيام والصلاة ،
وإذا هو في يد الله، وإذا أنت لا تقدر على ما في يد الله إلا أن تسأله فيعطيك ، فإذا جماع الخير الدعاء )

وقال سهل بن عبد الله التستري رحمه الله
( ليس بين العبد وبين ربه طريق أقرب إليه من الافتقار )
ولما كان الله تعالى لا يخلق شراً محضاً،
فإن المحن المتتابعة على أمة الإسلام في هذا العصر من أعظم أسباب اللجوء إلى الله تعالى،
والابتهال إليه .
وتحقيق التوحيد كما حرر ذلك ابن تيمية - رحمه الله - بقوله
( فمن تمام نعمة الله على عباده المؤمنين أن ينزل بهم الشدة والضر وما يلجئهم إلى
توحيده فيدعونه مخلصين له الدين، ويرجونه لا يرجون أحداً سواه ،
وتتعلق قلوبهم به لا بغيره ، فيحصل لهم من التوكل عليه والإنابة إليه، وحلاوة الإيمان
وذوق طعمه والبراءة من الشرك ما هو أعظم نعمة عليهم من زوال المرض والخوف، أو الجدب، أو حصول اليسر وزوال العسر في المعيشة ؛
فإن ذلك لذَّات بدنية ونِعَم دنيوية قد يحصل للكافر منها أعظم مما يحصل للمؤمن.

وأما ما يحصل لأهل التوحيد المخلصين لله الدين فأعظم من أن يعبر عن كنهه مقال،
أو يستحضر تفصيله بال، ولكل مؤمن من ذلك نصيب بقدر إيمانه،
ولهذا قال بعض السلف:
يا ابن آدم، لقد بورك لك في حاجة أكثرت فيها من قرع باب سيدك .

وقال بعض الشيوخ:
إنه ليكون لي إلى الله حاجة فأدعوه فيفتح لي من لذيذ معرفته وحلاوة مناجاته
ما لا أحب معه أن يعجل قضاء حاجتي خشية أن تنصرف نفسي عن ذلك )

إن الناظر إلى حالنا يرى غفلة عن الدعاء ؛ فقد ندعو الله تعالى دون إلحاح أو افتقار ،
وربما دعونا الله تعالى مع ضعف ثقة ويقين بإجابة الدعاء ، ولذا تغيب حلاوة المناجاة
ولذة الابتهال إلى رب العالمين .

وإن مما يحقق ذلك أمرين مهمين:
أحدهما: أن نستحضر أسماء الله الحسنى وصفاته العلا ، فنتعبد الله تعالى بأسمائه وصفاته؛
فهو جل جلاله البرّ الكريم ،
الرحمن الرحيم ، الملك القدوس السلام المؤمن المهمين العزيز الجبار المتكبر .
كما نتعرّف على الله تعالى من خلال آلائه ونعمه،
(**وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا**وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ)(النحل : 53).

والأمر الآخر:أن نستصحب في مناجاتنا فقرَنا وضعفَنا ومسكنَتَنا ، وكثرةَ ذنوبنا،
وظلمَنا وتفريطنا ؛ فلا حول ولا قوة إلا بالله .

أرأيت إلى دعوات الأنبياء ومناجاتهم وما تحويه من هذين الأمرين المهمين ؟
فهذا زكريا - عليه السلام - ينادي ربه قائلاً :
(**قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ العَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْباً وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِياًّ)(مريم : 4) .

وها هو يونس - عليه السلام - ينادي ربه في بطن الحوت فيقول:
(**لاَّ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ)(الأنبياء: 87).

وكان نبينا صلى الله عليه وسلم يقول:
[ سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت،
أعوذ بك من شر ماصنعت،
أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء بذنبي فاغفر لي؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ]

ومما يحسن ذكره ها هنا أن عبد الملك بن مروان خطب خطبة بليغة ثم قطعها وبكى بكاء كثيراً،
ثم قال(يا رب ! إن ذنوبي عظيمة ، وإن قليل عفوك أعظم منها، اللهم فامحُ بقليل عفوك عظيم ذنوبي .
فبلغ ذلك الحسن البصري فبكى وقال: لو كان كلامٌ يكتب بالذهب لكُتِب هذا الكلام )

ومع أنابن تيمية ينكر على الشاعر المتنبي مبالغته في قوله:
يا من ألوذ به فيما أؤمله ** ومن أعوذ به مما أحاذره
لا يجبر الناس عظماً أنت كاسره ** ولا يهيضون عظماً أنت جابره

إلا أنه يقول
(ربما قلتُ هذين البيتين في السجود أدعو الله بما تضمناه من الذل والخضوع )
وقد رئي أبو الحسين الرازي في المنام بعد موته ، فقيل له: ما فعل الله بك ؟
فقال: غفر لي بقولي عند الموت
(اللهم إني نصحت الناس قولاً، وخنت نفسي فعلاً؛ فهب خيانة فعلي لنصح قولي )

ونختم المقالة بخير الهدي ؛
فقد كان من دعاء المصطفى صلى الله عليه وسلم :
[ اللهم إنك تسمع كلامي، وترى مكاني، وتعلم سري وعلانيتي ،
ولا يخفى عليك شيء من أمري ، أنا البائس الفقير، المستغيث المستجير، الوجل المشفق،
المقر بذنبه، أسألك مسألة المسكين، وأبتهل إليك ابتهال المذنب الذليل ،
وأدعوك دعاء الخائف الضرير، من خضعت لك رقبته ، وذلّ لك جسده،
ورغم لك أنفه ، اللهم لا تجعلني بدعائك رب شقياً، وكن ربي رؤوفاً رحيماً !
يا خير المسؤولين ،ويا خير المعطين! ]



ܓ

cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://to--al-nhar.ba7r.org
 
إلهي لا تعذب لساناً يخبر عنك ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تو النهار :: الفئة الأولى :: منتدى الاسلاميات :: اسلامي-
انتقل الى: